ارتفاع حاد للأسعار في مدينة دينسور المحاصرة من قبل حركة الشباب

الصومال الجديد

آخر تحديث: 21/07/2016

دينسور- أوضح إبراهيم محمد نور مدير مدينة دينسور في إقليم باي بولاية جنوب غرب الصومال أن المدينة تعاني من حصار خانق فرضته عليها حركة الشباب.

وأشار نور إلى أن الحصار أدى إلى ارتفاع حاد للأسعار وذكر أن قيمة الكيلو الواحدة من السكر وصلت إلى 66 ألف شلن صومالي، وأضاف أن المواد الغذائية في المدينة بدأت تنفد ما أجبر بعض السكان على مغادرتها بحثا عن حياة أفضل.

الجدير بالذكر أن قوات الحكومة الصومالية والقوات الإفريقية المتحالفة استولت قبل عام على مدينة “دينسور” التي ما تزال تتعرض لحصار من مقاتلي حركة الشباب الذين أجبروا على الخروج منها في ذلك الوقت.

المصدر: إذاعة المستقبل.

قضايا ساخنة

بعد استقالة ديسالين.. إثيوبيا على مفترق الطرق

مدير المخابرات السابق يكشف عن أدوار سياسية خفية لمقربين من الرئيس الصومالي

6 مناصب مهمة وشاغرة في الحكومة الصومالية: الأسباب والتداعيات

الخلاف بين خيري وثابت: صراع على النفوذ أم بداية تفكك المجموعة الحاكمة

الغارات الأمريكية على مواقع حركة الشباب وتأثيراتها