أخر الأخبار

   

انجز حرٌ ما وعد ! التمس لأخيك عذرًا ..

شارك المقال

كاتبة وباحثة اجتماعية حاصلة على شهادة بكالوريوس بلاغة و نقد من جامعة أم القرى .صدرت لها رواية "اللؤلؤة المسروقة" الحائزة على جائزة الإصدار الأول لعام2015 برعاية نادي جدة الثقافي. كما شاركت بمعرض جدة الدولي للكتاب للعام 2017.

من منطلق المناقضة لا أكثر – و هو فنٌّ عرف في العصور الأولى من النهضة الأدبية الاسلامية و العربية – حيث كان الشاعران ” جرير و الفرزدق “– اثنان من أكبر الشعراء الإسلاميين – ينتهجان هذا الأسلوب بل و ينسب لهما الفضل في اختراعه ..

و من منطلق تحفيز القراء على القراءة و زيادةً لجمهور الصفحة أقول : لقد نال منا العنوان بالإعجاب و هو ما لا أستطيع وصفه بالمقال . لقد صدَقت قولا و لا يمكن للسياسة و الكذب أن يقفا على طرفي نقيض .. هذا مع الأسف أمر بحاجة لبحث تاريخي متجذر لمعرفة صاحب أول كذبة سياسية ..

إلا أن الكذب و الدعاية التي ترافق المرشح ليست تعتبر وصمة عار للمرشح الصومالي فحسب – بل ما هي إلا طريقة تأكيد على العالمية و مجاراتها – و لو نظرنا لكل الجمهوريات في العالم و مرشحي الانتخابات – محلية أو برلمانية أو حتى رئاسية – سنجدهم ينتهجون النهج ذاته بل و يعيبون على المرشح الذي يفي بوعوده..

مثال قريب جدا – و لعل الرجل لم يفِ بكل وعوده السياسية – إلا أنه حين سار في الطريق لتنفيذها على أرض الواقع أجبر على التواري خلف القضبان، و غُيِّب ما يقارب 5 سنوات عن تصدر الواجهات الإعلانية في بلده. لسنا بصدد الحديث عن ذاك الرجل أو التصريح باسمه – درأً لكل ما من شأنه أن يزيد من تشابك القضية ..

و بما يتعلق بأهم وعدين أطلقهما الرئيس الحالي – محمد عبد الله فرماجو– و بعد 7 أشهر من توليه سدة الحكم فالوقت ما زال مبكرا جدا لانتقاده أو حتى تسليط الضوء على ما أنجزه و لم ينجزه .. و ليس بمنطق أن يَعِدَ مرشحٌ في بلدٍ عانى من الحروب ربع قرن متواصل بتقليل سفر الرئيس للخارج ، إذ أن إيجاد شبكة تمويل عالمية لمخططات النهوض بالبلد أو حتى محاولة ترتيب وضعه الداخلي لا يتطلب سفرا فسحب بل غيابا قد يطول لأيام و أشهر و ربما سنوات ..

و فيما يعانيه المواطن الصومالي من توقف بالساعات في الطرقات الفرعية في العاصمة فضلا عن الطرق الرئيسية فإننا تغافلنا عن كون تلك الطرقات كل شيء عدا كونها طريقا صالحا للعبور، إذ أن أقل هطول للأمطار يحيل تلك الطرقات لبِرَكِ مياه مباركة لكل كائن حي يقتات عليها سوى المواطن الذي يتعطل عمل يومه غير عالمٍ بالطريقة المناسبة للوصول لمقر عمله أو لقضاء حاجته اليومية خارج منزله المتواضع.

و الواقع أن حال الصومال اليوم ليس له علاقة بدعاية مرشح لم ينفذ وعوده و لا بآخر اختاره الشعب اجماعا إنما هو متعلق بالشعب كله على حدٍ سواء، فواجب النهوض بالبلد و تنفيذ تلك الوعود التي ربما يطلقها مرشحٌ ما بلسانه إنما هي مطلبٌ عام يتساوى فيه الجميع و عليه أن ينفذه معا، فمتى ما اكتفت الدولة عن التمويل الخارجي و طلب العون و إبرام الصفقات و الاكتفاء بكل ما هو منتج محلي من اقتصاد و سلك أمني و سياسي، حينها فقط يمكن للشعب أن يحاكم مسؤول الدولة بكثرة سفرياته و طول غيابه !

و لقد قيل سابقا : ” التمس لأخيك عذرا إلى سبعين عذرًا ، فإن أصبت و إلا فقل لعل له عذرا لا أعرفه”.

print

أحداث مرتبطة

اضف تعليقك هنا

لم يتم النشر البريد الإلكتروني الخاص بيك.

قضايا ساخنة

القطاع الزّراعي في الصومال: الفرص والتّحديات

لقراءة التقرير أو تنزيله بصيغة بي دي اف انقر هنا التقرير الأسبوعي الرقم 6 توطئة: تقع الصّومال شمال شرقي إفريقيا، يطلها من الشّمال خليج عدن، ومن الشّرقِ يحدّها المحيط الهندي، وكينيا

بالصور.. وزير الدولة لشؤون الرئاسة الصومالي يشجع على القراءة والكتابة

مقديشو – شجع وزير الدولة لشؤون الرئاسة الصومالي عبد القادر معلم نور المواطنين الصوماليين على الاهتمام بالكتابة والقراءة لدورهما في زيادة المعرفة والثقافة وإيصالهما للآخرين. وكان معلم نور من المسؤولين الحكوميين

بالصور.. افتتاح معرض الكتاب في مقديشو للعام الثالث

مقديشو – افتتحت فعاليات معرض الكتاب في مقديشو للعام الثالث على التوالي يوم الأربعاء 13 سبتمبر 2017 في العاصمة الصومالية مقديشو. ويشارك في المعرض حوالي 1211 شخصا من الكتاب والقراء، بينهم

advertisement