الخلاف بين خيري وثابت: صراع على النفوذ أم بداية تفكك المجموعة الحاكمة

الصومال الجديد

آخر تحديث: 20/01/2018

ظهرت خلافات سياسية بين مكتب رئيس الوزراء الصومالي حسن علي خيري ومحافظ محافظة بنادر عمدة بلدية مقديشو ثابت عبده محمد في الفترة الأخيرة. وأخذت  هذه الخلافات تتصاعد في حين لآخر، ويصفها المراقبون بأنها ستشوه سمعة الحكومة والتي كانت تبدو شبه متماسكة في الفترة الماضية.

أرجع بعض المحللين هذه الخلافات إلى عدة عوامل، من أبرزها:

• مقام العاصمة مقديشو: كان محافظ محافظة بنادر ثابت عبده محمد يقوم في الفترة الأخيرة بجهود حثيثة ومشاورات مع مختلف شرائح المجتمع في المحافظة ضمن تحركات رامية لتحقيق تحديد مقام العاصمة لحصول سكانها على تمثيل في مجالس الدولة، وهو الذى أدى إلى اكتساب هذا السياسي الشاب جماهيرا غفيرة من سكان مقديشو.

• تنامي علاقاته مع المجتمع: اكتسب كذلك ثابت خلال الأشهر القليلة الماضية علاقة توصف بأنها وطيدة مع مختلف مكونات وشرائح المجتمع في المحافظة، مثل شيوخ وأعيان القبائل ومنظمات المجتمع المدني ووسائل الإعلام، الأمر الذي أثار الشكوك في صف المجموعة الحاكمة؛ التي اعتبرت تنامي علاقات ثابت مع المجتمع بأنه سيجعله الرجل الأكثر تأثيرا؛ الذي يمكن أن يزيح بعض كبار مسؤولي الدولة عن مناصبهم في المستقبل، إذا لم يتم إقصاؤه من الساحة السياسية في وقت مبكر ومناسب.

• مواقفه السياسية: اتخذ محافظ محافظة بنار مواقف سياسية مغايرة للموافق التي يتخذها كبار صناع القرار في الدولة، وخاصة رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء، وقد ندد ثابت بالهجوم الذي شنته قوات حكومية في السابع عشر من شهر ديسمبر 2017 على منزل السياسي المعارض عبد الرحمن عبد الشكور؛ والذي اعتبره كثيرون بأنه انتهاك على حرية الأشخاص والسياسيين المعارضين، ويتنافى مع القيم والديمقراطية. واتخذ ثابت كذلك نفس الموقف بعد مداهمة قوات حكومية كذلك منزل السناتور عبده حسن عواله قيبديد في شهر ديسمبر الماضي.

• صعود نجمه: صعد نجم محافظ محافظة بنادر بين عشية وضحاها، نظرا إلى اهتمامه بمساعدة المنكوبين وجهوده في مجال الإغاثة والإنسانية، ويوصف هذا الرجل  بأنه الشخص الذي استثمر بشكل حقيقي في حادثة 14 أكتوبر، حيث أبدى تضامنا ملحوظا مع أهالي صحايا الهجوم الدموي وسكان مقديشو بطريقته الخاصة، وبشكل يختلف عن استجابة المسؤولين الآخرين لذلك الحادث، واكتسب منذ تلك الفترة شعبية لم يكتسبها كل من رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء، وهو الأمر الذي -كما يراه المراقبون- سيؤدي إلى إقصائه عن منصبه الحالي بشكل أو بآخر.

كشفت مصادر صحفية متطابقة خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية عن انضمام رئيس الجمهورية محمد عبد الله فرماجو إلى صف الخلاف، وأشارت تلك المصادر إلى وقوف فرماجو مباشرة لجانب رئيس الوزراء، وهو الذي زاد الضغوط السياسية التي يواجهها محافظ محافظة بنادر، كما بدأ ناشطون يعتقد أنهم مرتبطون بمكتب رئيس الوزراء تغريدات ضد محافظ محافظة بنادر في الفترة الأخيرة، ما يعني أن صراعا بين الجانبين يجري في مواقع التواصل الاجتماعي.

يعتقد المراقبون أن الخلافات السياسية الذي بدت تتضخم في الآونة الأخيرة وتلقي بظلالها على المجموعة الحاكمة بمثابة سقوط القناع؛ بحيث إن الخلاف يعود إلى صراع بين المسؤولين على النفوذ واكتساب الشعبية والتأثير على الرأي العام.

وتشهد العاصمة الصومالية مقديشو اليوم السبت استنفارا أمنيا، حيث أغلقت القوات الشوارع المهمة في مقديشو، في محاولة لإفشال مظاهرات محتملة ومؤيدة لمحافظ محافظة بنادر. وتأتي الإجراءات الأمنية الجديدة في وقت وردت أنباء حول انطلاق مظاهرات مطالبة بحقوق محافظة بنادر.

ومهما يكن الأمر فإن الخلاف السياسي بين رئاسة الجمهورية ورئاسة الوزراء من جانب وبين محافظة بنادر من جانب آخر يعتبر بداية تفكك المجموعة الحاكمة والتصفية بين اللاعبين الرئيسين.

قضايا ساخنة

بعد استقالة ديسالين.. إثيوبيا على مفترق الطرق

مدير المخابرات السابق يكشف عن أدوار سياسية خفية لمقربين من الرئيس الصومالي

6 مناصب مهمة وشاغرة في الحكومة الصومالية: الأسباب والتداعيات

الخلاف بين خيري وثابت: صراع على النفوذ أم بداية تفكك المجموعة الحاكمة

الغارات الأمريكية على مواقع حركة الشباب وتأثيراتها