استنفار أمني غداة الذكرى السنوية الأولى لانتخاب فرماجو رئيسا للصومال

الصومال الجديد

آخر تحديث: 8/02/2018

مقديشو – تشهد العاصمة الصومالية مقديشو استنفارا أمنيا، حيث أغلقت القوات الأمنية عددا من الشوارع المهمة في مقديشو.

وبحسب وسائل الإعلام المحلية فإن الإجراءات الأمنية الجديدة تأتي في إطار الاستعدادات للاحتفال بالذكرى السنوية الأولى لانتخاب فرماجو رئيسا للصومال.

وشهدت البلاد البلاد في الفترة من 8 فبراير 2017 إلى 8 فبراير 2018 أحداثا سياسية وأمنية كبيرة لا يزال يتردد صداها في أذهان المواطنين الصوماليين.

ومن أشهر الأحداث السياسية الموقف الذي اتخذته الحكومة الصومالية تجاه الأزمة الخليجية، والذي انتقده الكثير من السياسيين والمراقبين باعتباره لا يتوافق مع المصالح الاستراتيجية الصومالية.

ومعلوم أن أعنف هجوم دموي شهدته البلاد وقع في الرابع عشر من شهر أكتوبر عام 2017، مما أودى بحياة أكثر من 500 شخص.

ولا يزال العار الناجم من تسليم الحكومة الصومالية عبد الكريم قلب طغح لإثيوبيا يلاحق أبرز المسؤولين في الدولة.

يذكر أن الرئيس فرماجو خسر في السنة الأولى من ولايته الرئاسية جماهير غفيرة من مؤيديه بسبب المواقف التي اتخذتها حكومته في عدد من القضايا الراهنة في الساحة السياسية والأمنية.

قضايا ساخنة

بعد استقالة ديسالين.. إثيوبيا على مفترق الطرق

مدير المخابرات السابق يكشف عن أدوار سياسية خفية لمقربين من الرئيس الصومالي

6 مناصب مهمة وشاغرة في الحكومة الصومالية: الأسباب والتداعيات

الخلاف بين خيري وثابت: صراع على النفوذ أم بداية تفكك المجموعة الحاكمة

الغارات الأمريكية على مواقع حركة الشباب وتأثيراتها